اعلان

00

الخميس، 1 فبراير 2018

عالم أجنة يهودي يؤكد و يثبت علمياً أن المرأة المسلمة أنظف و أطهر إمرأة على وجه الأرض


الاعلان الاول اعلى الموضوع

لم يتوقف العلماء سواء المسلمين او الغرب في الكشف عن الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، فكل يوم يظهر لنا من يكتشف إعجازا علميا سواء في القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة يبهر العالم به ويجعلنا على يقين أن الدين الإسلامي صالح لكل زمان ومكان إلى جانب الإعجاز العلمي في القرآن والسنة تظهر الاكتشافات العلمية مدى تكريم الدين الإسلامي للإنسان فلا فرف بين أبيض أو أسود ولا بين غني وفقير كما كرم المرأة ورفع من منزلتها واحترم آدميتها.
ومن ضمن الاكتشافات التي أدهشت العالم أجمع ما قام به العالم اليهودي روبرت غيلهم وهو عالم في علوم الأجنة في معهد ألبرت أينشتاين بخصوص الحكمة الإلهية من جعل عدة المرأة المطلقة ثلاثة أشهر وهذا الاكتشاف دفعه إلى اعتناق الدين الإسلامي.
حيث أكد العالم اليهودي أن الجماع بين الرجل والمرأة يترك بصمه في رحم المرأة لا تزول تلك البصمة إلا بعد مرور ثلاثة أشهر وبالتالي لا يكون رحم المرأة على استعداد بأن يستقبل بصمة جيدة إلا بعد مرور ثالثة أشهر وبالتالي فإن تحديد القرآن الكريم لثلاثة أشهر كعدة للمرأة المطلق يعتبر أمرا في غاية الإعجاز.
وقام العالم اليهودي بعمل العديد من الأبحاث ليتأكد من هذا الأمر فقام بعمل العديد من التحاليل لعدد من النساء التي تسكن في منطقة سكنة فأندهش عندما وجد ان الكثير منهم تحمل 2أو 3 بصمات إلا المرأة المسلمة التي لا تحمل لا بصمة واحدة وهي بصمة زوجها فقط.
وقام العالم روبرت أيضا بعمل العديد من التحاليل لزوجته وكانت المفاجأة انه أكتشف أنها تحمل أكثر من بصمة وبالتالي أكتشف أنها خانته وتأكد أيضا ان ولد واحد من أبنائه الثلاثة يحمل بصمته وبالتالي فإن الابنين الأخرين ليسوا أبنائه، لذا قام العالم اليهودي باعتناق الدين الإسلامي وأعلن على جميع المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي إن المرأة المسلمة هي أطهر أمرأه على وجه الأرض في كل زمان ومكان.

وبالتالي يكون كرم الله تعالى الأنسان ومنع اختلاط الأنساب بجهلة عدة المرأة المطلقة ثلاثة أشهر
جميع الحقوق محفوظة لموقع دنيا ودين ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك للمسائلة القانونية. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
جميع الحقوق محفوظة لــ دنيا ودين 2016 ©