الجمعة، 9 ديسمبر، 2016

إذا كنتم من عشاق هذه الوضعية عند النوم حاولوا جاهدين تغييرها والسبب كارثه غير متوقعه احذروا جميعا

الإنسان عندما يخلد للنوم، ينام بالطريقة التي يشعر فيها بالراحة، ولكن يوجد بعض الوضعيات التي نهانا الله عن النوم عليها، لأنها تشكل خطرا كبيرا على حياة الإنسان، وخاصة النساء، ونهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن النوم على البطن، ووصف تلك الوضعية، بطريقة نوم أهل النار، وإن الله لا يحب الإنسان أن ينام بتلك الوضعية، ولقد نصح جميع المسلمين بأن يناموا على الشق الأيمن، بدلا من أن يناموا على البطن، لأنها مكروهه من الله ورسوله، ومن جهة أخرى تضر بالإنسان وخاصة النساء.

حيث أن المخاطر التي يقع فيها الرجال والنساء كثيرة، ولا يعتقد الإنسان سواء أكان رجلا أو امرأة أن بسبب تلك الوضعية يمكن أن يعرضك لمخاطر كبيرة والتي تتمثل في ذلك:-
• عند اتخاذ الإنسان لتلك الوضعية فإن الإنسان يعرض نفسه لزيادة حصى الكلى، وعندما يتحرك الإنسان ما بين اليمين واليسار تتحرك تلك الحصوات، ولا تتمركز ولكن عند النوم على البطن تتمركز تلك الحصوات.
• يصاب الإنسان بالضعف في العضلات والتي تكون موجودة في المعدة، وتعاني المرأة من مشكلة بروز المعدة.
• يصاب الإنسان بتقوس الظهر على مرور الوقت.
• يصاب الظهر بإجهاد في فقرات العمود الفقري.
• عندما ينام الإنسان على بطنه، يحدث تقوس وتتضرر الرقبة، ويصاب بالتشنج والانقباض.
ولكن الأضرار التي تصيب المرأة الحامل تفوق تلك الأضرار التي سبق ذكرها، وهي كالأتي: -
- في الشهور الأولي من الحمل، يكون محمي الطفل وموجود في تجويف، ولكن من أول الشهور بعد الثالث، خطر على المرأة أن تنام على البطن، حيث يزداد حجم الرحم في تلك المرحلة، وهنا يمكن أن يتعرض الطفل إلي الرض، ويمكن أن هذا الضغط على البطن، يؤدي على انفصال المشيمة، في وقت لاحق عن ميعاد الولادة.

" إن الله ينهانا عن بعض الأمور التي يوجد فيها خطرا كبيرا على حياة الإنسان، ووضعية النوم على البطن، من الوضعيات التي يكرهها الله، وتصيب الإنسان بالخطر.
الإنسان عندما يخلد للنوم، ينام بالطريقة التي يشعر فيها بالراحة، ولكن يوجد بعض الوضعيات التي نهانا الله عن النوم عليها، لأنها تشكل خطرا كبيرا على حياة الإنسان، وخاصة النساء، ونهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن النوم على البطن، ووصف تلك الوضعية، بطريقة نوم أهل النار، وإن الله لا يحب الإنسان أن ينام بتلك الوضعية، ولقد نصح جميع المسلمين بأن يناموا على الشق الأيمن، بدلا من أن يناموا على البطن، لأنها مكروهه من الله ورسوله، ومن جهة أخرى تضر بالإنسان وخاصة النساء.

حيث أن المخاطر التي يقع فيها الرجال والنساء كثيرة، ولا يعتقد الإنسان سواء أكان رجلا أو امرأة أن بسبب تلك الوضعية يمكن أن يعرضك لمخاطر كبيرة والتي تتمثل في ذلك:-
• عند اتخاذ الإنسان لتلك الوضعية فإن الإنسان يعرض نفسه لزيادة حصى الكلى، وعندما يتحرك الإنسان ما بين اليمين واليسار تتحرك تلك الحصوات، ولا تتمركز ولكن عند النوم على البطن تتمركز تلك الحصوات.
• يصاب الإنسان بالضعف في العضلات والتي تكون موجودة في المعدة، وتعاني المرأة من مشكلة بروز المعدة.
• يصاب الإنسان بتقوس الظهر على مرور الوقت.
• يصاب الظهر بإجهاد في فقرات العمود الفقري.
• عندما ينام الإنسان على بطنه، يحدث تقوس وتتضرر الرقبة، ويصاب بالتشنج والانقباض.
ولكن الأضرار التي تصيب المرأة الحامل تفوق تلك الأضرار التي سبق ذكرها، وهي كالأتي: -
- في الشهور الأولي من الحمل، يكون محمي الطفل وموجود في تجويف، ولكن من أول الشهور بعد الثالث، خطر على المرأة أن تنام على البطن، حيث يزداد حجم الرحم في تلك المرحلة، وهنا يمكن أن يتعرض الطفل إلي الرض، ويمكن أن هذا الضغط على البطن، يؤدي على انفصال المشيمة، في وقت لاحق عن ميعاد الولادة.

" إن الله ينهانا عن بعض الأمور التي يوجد فيها خطرا كبيرا على حياة الإنسان، ووضعية النوم على البطن، من الوضعيات التي يكرهها الله، وتصيب الإنسان بالخطر.

أشترك فى الموقع ليصلك كل جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع دنيا ودين ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك للمسائلة القانونية. يتم التشغيل بواسطة Blogger.