الأربعاء، 21 ديسمبر، 2016

خطوره تناول البانادول استخدامه يؤدى إلى تلف الكبد تماما احذروا

عندما يشعر الإنسان بالألم، والصداع، يسرع في تناول المسكنات التي تعمل على تسكين الألأم ويجعله يستريح من الشعور بالألم، ولكن لا يعلم أنه يعرض حياته للخطر، ومن أخطر المسكنات التي يتناولها هي التي تحتوى على مادة الباراسيتامول، مثل الأقراص التي ذاعت شهرتها في مصر وجميع أنحاء العالم، البنادول، لأنه يعمل على تسكين العديد من الألأم التي يشعر بها الإنسان مثل:-
- الصداع.
- ألم الأسنان.
- ألم العظام.
- تسكين ألم الدورة الشهرية .
- نزلات البرد والأنفلونزا.
- خافض للحرارة.
وجميع الماركات والأسماء العالمية التي تعمل على تسكين الألم تحتوى على تلك المادة، ولكن الجميع يقع في الخطأ المعتاد، وهو صرف الأدوية من تلقاء نفس الناس، من دون استشارة الطبيب ولا يعلم أنه يعرض نفسه للخطر، لأن تلك الأدوية إذا قام الإنسان بتناولها باستمرار كلما شعر بالألم أنه تتسبب في إصابته بقصور في الكبد، حيث أن الجرعات التي يتناولها أكثر مما يتحمله جسمه، والطبيب يعلم ما الذي يمكن أن يتحمله جسمه، ومن الخطر أن تلك الآثار الجانبية لم تظهر إلا بعد مرور ثلاث سنوات، كما أنها تصيب الإنسان بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يؤثر تأثير سلبي على المخ، ويمكن أن يصل إلي أن يصاب الإنسان بزيادة الوزن، والأهم أنه يؤدي إلي تلف الكبد، بسبب تراكم الدهون عليه، ولأسباب أخرى، وتتضرر المعدة لدي الإنسان من كثرة تناوله لتلك الأقراص المسكنة.

" الطبيب موجود في جميع الأوقات، لا تقوم بتناول تلك الأدوية بدون استشارة الطبيب، وقم بزيارته وأسأله عن السبب الذي يجعلك تشعر بذلك الألم، حتى لا تتفاقم لديك المشكلة، وبدلا من أن تشكو من الصداع، تشكو من تليف في الكبد، أو أكثر من ذلك".
عندما يشعر الإنسان بالألم، والصداع، يسرع في تناول المسكنات التي تعمل على تسكين الألأم ويجعله يستريح من الشعور بالألم، ولكن لا يعلم أنه يعرض حياته للخطر، ومن أخطر المسكنات التي يتناولها هي التي تحتوى على مادة الباراسيتامول، مثل الأقراص التي ذاعت شهرتها في مصر وجميع أنحاء العالم، البنادول، لأنه يعمل على تسكين العديد من الألأم التي يشعر بها الإنسان مثل:-
- الصداع.
- ألم الأسنان.
- ألم العظام.
- تسكين ألم الدورة الشهرية .
- نزلات البرد والأنفلونزا.
- خافض للحرارة.
وجميع الماركات والأسماء العالمية التي تعمل على تسكين الألم تحتوى على تلك المادة، ولكن الجميع يقع في الخطأ المعتاد، وهو صرف الأدوية من تلقاء نفس الناس، من دون استشارة الطبيب ولا يعلم أنه يعرض نفسه للخطر، لأن تلك الأدوية إذا قام الإنسان بتناولها باستمرار كلما شعر بالألم أنه تتسبب في إصابته بقصور في الكبد، حيث أن الجرعات التي يتناولها أكثر مما يتحمله جسمه، والطبيب يعلم ما الذي يمكن أن يتحمله جسمه، ومن الخطر أن تلك الآثار الجانبية لم تظهر إلا بعد مرور ثلاث سنوات، كما أنها تصيب الإنسان بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يؤثر تأثير سلبي على المخ، ويمكن أن يصل إلي أن يصاب الإنسان بزيادة الوزن، والأهم أنه يؤدي إلي تلف الكبد، بسبب تراكم الدهون عليه، ولأسباب أخرى، وتتضرر المعدة لدي الإنسان من كثرة تناوله لتلك الأقراص المسكنة.

" الطبيب موجود في جميع الأوقات، لا تقوم بتناول تلك الأدوية بدون استشارة الطبيب، وقم بزيارته وأسأله عن السبب الذي يجعلك تشعر بذلك الألم، حتى لا تتفاقم لديك المشكلة، وبدلا من أن تشكو من الصداع، تشكو من تليف في الكبد، أو أكثر من ذلك".

أشترك فى الموقع ليصلك كل جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع دنيا ودين ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك للمسائلة القانونية. يتم التشغيل بواسطة Blogger.