الثلاثاء، 12 مايو، 2015

ام تتخلص من ابنها وتقوم بطعنه 90 طعنه بالمقص فى وجه !!



كلنا نعرف ان الامومه خلقت فى كل قلب كل امرأه فهى وجدت حتى فى قلوب كل الكائنات لم نسمع قط عن حيوان قد قام بأيذاء صغيره مهما كان نوعه فنرى فى اقسى الوحوش قسوه وفتكا باعدائها حنانا وعطفا على صغارها لم نسمع عن اسد او نمرا قد اكل او جرح صغيره ولكن فى دنيا البشر وجدنا هذه المرأه التى قد قسى قلبها على رضيعها قسوه فاقت كل الحدود فقد قامت ام صينيه تجردت من كل معانى الامومه بطعن رضيعها ويسمى اكسيا وباو الذى لا يتجاوز ثمانيه اشهر بالمقص تسعون طعنه الامر الذى صعق والد الطفل وعمه عندما دخلا عليها ليجداها غارقه فى دماء الطفل المسكين وعلى الفور تم نقل الرضيع اكسياو باو الى المستشفى واستدعت عمليه اسعافه من الاطباء مئه وأحد عشر غرزه والغريب فى الامر ان الطفل بعد كل هذه الطعنات مازال على قيد الحياه وقد تحفظت الشرطه على هذه المرأه التى تجردت من معانى الامومه وبالتحقيق معها اجابت انها كانت ترضع الطفل وتفاجئت به يعضها اثناء ارضاعه فما كان منها الا انها انهالت عليه بالمقص دون وعى حتى يبعد اسنانه عنها وعندها فقط احسست بحجم الكارثه وهنا نسأل انفسنا هل هذه المرأه تستحق لقب أم لا أظن ذلك فالام تلك التى تحمى طفلها من تهدم مبنى بنفسها ونجدها نائمه فوق طفلها حتى لا يصيبه أذى الام التى تفدى ولدها بنفسها وليست تلك التى لاتدرى عن معنى الامومه شئ غير الاسم الام التى تحمى وتضحى لها منا كل تقدير واحترام وهذه المرأه يترك امرها للقضاء


كلنا نعرف ان الامومه خلقت فى كل قلب كل امرأه فهى وجدت حتى فى قلوب كل الكائنات لم نسمع قط عن حيوان قد قام بأيذاء صغيره مهما كان نوعه فنرى فى اقسى الوحوش قسوه وفتكا باعدائها حنانا وعطفا على صغارها لم نسمع عن اسد او نمرا قد اكل او جرح صغيره ولكن فى دنيا البشر وجدنا هذه المرأه التى قد قسى قلبها على رضيعها قسوه فاقت كل الحدود فقد قامت ام صينيه تجردت من كل معانى الامومه بطعن رضيعها ويسمى اكسيا وباو الذى لا يتجاوز ثمانيه اشهر بالمقص تسعون طعنه الامر الذى صعق والد الطفل وعمه عندما دخلا عليها ليجداها غارقه فى دماء الطفل المسكين وعلى الفور تم نقل الرضيع اكسياو باو الى المستشفى واستدعت عمليه اسعافه من الاطباء مئه وأحد عشر غرزه والغريب فى الامر ان الطفل بعد كل هذه الطعنات مازال على قيد الحياه وقد تحفظت الشرطه على هذه المرأه التى تجردت من معانى الامومه وبالتحقيق معها اجابت انها كانت ترضع الطفل وتفاجئت به يعضها اثناء ارضاعه فما كان منها الا انها انهالت عليه بالمقص دون وعى حتى يبعد اسنانه عنها وعندها فقط احسست بحجم الكارثه وهنا نسأل انفسنا هل هذه المرأه تستحق لقب أم لا أظن ذلك فالام تلك التى تحمى طفلها من تهدم مبنى بنفسها ونجدها نائمه فوق طفلها حتى لا يصيبه أذى الام التى تفدى ولدها بنفسها وليست تلك التى لاتدرى عن معنى الامومه شئ غير الاسم الام التى تحمى وتضحى لها منا كل تقدير واحترام وهذه المرأه يترك امرها للقضاء

أشترك فى الموقع ليصلك كل جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع دنيا ودين ويمنع نسخ اى محتوى نهائيا والا سوف تعرض نفسك للمسائلة القانونية. يتم التشغيل بواسطة Blogger.